أردوغان يعترف ضمنيًا أن هدفه من قضية " خاشقجي " الإضرار بولى العهد " محمد بن سلمان " ...شاهد
السبت 15 ديسمبر 2018 الساعة 02:01

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ضمنيًا ما كان ذهب إليه محللون خلال الأسابيع الماضية، من أن أردوغان يهدف من وراء قضية الصحفي جمال خاشقجي إلى الإضرار بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

المحللون اعتبروا أن أردوغان أكثر رئيس في العالم حاليًا سجن الصحفيين وأودى بحياة كثير من الضحايا في حملته على الأكراد، لا يهمه من قضية خاشقجي إلا تقويض صورة بن سلمان الذي رأى في نهجه تهديدًا لنفوذ تركيا وحلفائها من “الإخوان المسلمين” في المنطقة.



جديد المشهد الان

أردوغان ألمح اليوم، في خطاب موجه لأنصاره إلى أن مساعيه ضد ولي العهد السعودي نجحت، قائلًا: “تابعنا ما جرى بالأمس (عن قضية خاشقجي) في مجلس الشيوخ الأمريكي، والأمر لن يتوقف على ذلك بل سيتواصل ويتطور. لأننا أمددنا الأمريكيين وجهاز استخباراتهم بكل المعلومات”.

وأضاف قائلًا : “التسجيلات الصوتية تكشف عن أشخاص مقربين من ولي العهد السعودي ضمن الفريق القادم إلى إسطنبول، ولعبوا دورًا فاعلًا في الجريمة”.

لكن أردوغان اعترف كذلك ضمنيًا بأنه معزول في موقفه ضد بن سلمان، قائلًا: “للأسف، بعض الأوساط والدول في العالم الإسلامي لم تتحدث عن الحق والحقيقة في إطار العدل” بخصوص قضية مقتل خاشقجي على حد زعمه.

وتابع: “تركيا تقوم بوحدها تقريبًا بمتابعة جريمة مقتل خاشقجي”.

يشار إلى أن الكونغرس الأمريكي صوت على مشروع قانون يحمل الأمير محمد بن سلمان المسؤولية عن قتل خاشقجي، ويشدد على ضرورة محاسبة المملكة لأي شخص مسؤول عن مقتله.

لكن هذه الخطوة تعتبر شكلية إلى حد كبير؛ لأن مشروع القانون لا يمكن أن يصبح قانونًا إلا بعد أن يقره مجلس النواب الذي حالت قياداته الجمهورية دون إقرار أي تشريع ضد السعودية.

وتعليقًا على مشروع قانون خاشقجي قال متحدث باسم البيت الأبيض -بحسب وكالة رويترز-: “مصالحنا الاستراتيجية المشتركة مع المملكة العربية السعودية قائمة، وما زلنا نرى أن من الممكن تحقيق هدفي حماية أمريكا ومحاسبة المسؤولين عن القتل”.

متعلقات